الموقع الاول.. قصص سكس حقيقية

قصة (عشق الصقر) البارت التاني

الساعة 7 الصبح نازلة عشق بنشاطها ڪالعادة عالشرڪة
وصلت عالشرڪة

عشق :صباح الخير

الڪل :صباح النور هلا

وڪملت عشق ع مڪتبها

اجا ع بالها تشرب قهوة طلبت اونلاين من الشرڪة حڪولها المڪينا خربانة

نزلت وراحت عالڪافي حد الشرڪة تشتري رحت بطريق فاضي هي وراجعة سمعت صوت من المخزن قربت تشوف صوت شو ومين في بما انو عندها فضول زايد قربت شوي شوي لحتى شافت مجموعة من الرجال الضخمين وتلت شباب واقفين ع طرف وعم ينزلو عالم من شاحنة مغطين وجهن اجت بدها تهرب وقعت القهوة من ايدها وسمع صقر صوت من ورا الشاحنة اشر بعيونو لواحد من الرجال يروح يشرف شو في

رح الرجل وقف واجت بدها ترڪد عشق الا وتصطدم بشب متل اللوح

اجت بدها ترڪد من جهة تانية مسڪها الرجل بقوة واخدها لصقر ورفقاته وقفت قدامو

صقر انبهر بجمالها بس ما بينلها

طبعا ماحد بيعرفها منن لانو ما بروحو عالشرڪة وبيمشوها من برا

سألها
صقر(بهدوء ونضارات ع عيونه) : مين انتي ولمين بتتعاملي ومين باعتڪ جاوبيي بسرعة

عشق (بخوف): مين انتوا انا ما بتعمل لحدا ولا بعرف حدا ترڪوني والله ما بحڪي شي لحدا

صقر(بانزعاج): للمرا الاخيرة مين انتي ولمين بتتعملي

عشق(بدموع رح تنزل): والله مو لحدا ومابعرف حدا انا اصلا ڪنت عم جيب قهوة وراجعة ع شغلي

صقر (بلا مبالاة لڪلامها):خدوها

عشق(ببڪي): لوين اخديني شو عملتلڪن اناا تررڪونيي

ڪملو شغلن وبعد اربع ساعات راح صقر عالمستودع فات ع غرفة ملانة دم وريحا بشعة وفيها ادوات تعذيب بڪل انواعها

يشوف ملاڪ صغير قاعد بزاوية الغرفة وضمم راسو بين رجليه وعم يبڪي (عشق)

صقر بصوته الرجولي المخيف: مين انتي

عشق وهي لسا ع نفس حالتها:انتو جبتوني لهون وانا ما عملت شي

صقر: مين انتي

عشق رفعت راسها وملامحها محمرا وعيونها ورمانة من البڪي : والله ما خصني بشي ڪلشي بعملو بشتغل وبرجع ع بيتي

صقر حن عليها: قرب لعندها وقعدت عالڪرسي حدها خافت منو عشق ولمت حالها اڪتر بس تيابها ڪانو ڪتير مڪشوفين وڪيف ما تتحرڪ يبان جسمها يلي بڪل حرڪة يثير شهوة صقر بتذوقها قليلا

وبحرڪة لا ارادية من صقر يشد عشق لعندو وتقعد بحضنا وراسو مدفون برقبتها وعم يمصها بڪل شهوة
عشق ببڪي:بعد عني عم توجعني شو عملتلڪ انااا
ريتني شربت سم ولا رحت جبت قهوة

بعد عنا رقبتها صقر وطلع بوجها وضمها من خصرها اڪتر لدرجة انفاسهن تشارڪ سوا

صقر : شو اسمڪ

عشق بخوف : اسمي عشق

صقر : ها اوڪ

عشق: وانت

صقر طلع فيها بنظرتو الحادة يلي خوفت عشق : ما خصڪ ورجع غمر وجهو برقبتا وهوي يمصها بعنف وعشق تأون بالمها

رفعت راسو وبلش يمص ويبوس تمها بعنف ويشلحها تيابها وهي تقاومه بس هوي اضخم منا ما تقدر

وهيڪ لبقيت عارية تماما قداموو رماها ع الارض وشلح تيابو وتسطح فوقها ومسڪ ايديها لفوق وبلش يمص تمها ورقبتها بعنف وتملڪ وشوي شوي نزل ع صدرها وبدأ يمص ويرضع حلمات بزها وهية تتأوه من وجعها منه نزل صقر شوي شوي وهوي بيلحس ڪلشي بجسمها لحد ما وصل لڪسها وبلش يتفحصو اذا ڪانت عذراء ولا متزوجة وهوي شافها عذراء زادت شهوتو فيها وبلش يمص وبلحس ڪسهاا وههي صارت نار من الحماوة وصقر اڪتر

رفع راسو ومسڪ زبهه ودخله بڪسها دفعة وحدة وهي صرخت من وجعها وتأن وتتأوه تحتو وهوي يدخلة ويطالعو اڪتر

انتهت….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *