الموقع الاول.. قصص سكس حقيقية

اسمي لبنى وسأحكي لكم حكاية جسدي العاري وخروجه عن صمته، عندما تزوجت كنت في الواحدة والعشرون من عمري وتطلقت بعدها بسنتين من زواجي لعدم قدرتي على الانجاب فقد راجعت الاطباء كثيرا حتى تعبت وكان الجواب أصبري فقط فأنك لست عاقراً كما أنه لايمكنك الانجاب حالياً بسبب ضعف المبيضين حسب الكشوفات. وبما ان زوجي لايمكنه الانتظار فقد قررنا الافتراق حيث يذهب كل واحد منا في حال سبيله بالتراضي وعدت
روحت أنا قلبتها بكل قوة وضربتها على طيازها جامد .. وقالت خلاص خلاص .. متضربنيش .. جسمها كان فاجر فى الوضع دا .. خلت زبى على آخره .. وبدأت هى تستجيب معايا وتتأوه ولحمها كان عامل صوت وأنا بنيكها .. خلانى أنيكها بعنف لحد ما هى اترعشت ونزلت براسها وصدرها ع السرير .. وطيازها مرفوعة لفوق بتترعش بين
كنت في السنة النهائية وقتها في بداية العام الدراسي و أدرس عند أستاذة العربية و قد جاءت لتعويض رحيل أستاذ سابق و لتالي كانت جديدة عن منطقتنا و الفصل بصفة عامة و لكن خلال الحصص الأولى عرفنا انها إستاذة صعبة الميراس فلم تتردد يوما في معاقبة أي تلميذ مهما كان الخطأ و قد عوقبت مرة أو مرتين بسبب حضوري المتأخر سأصفها لكم إمرأة في مقتبل الثلاثنيات قصيرة نوعا ما نكاد نكون في نفس الطول تقريبا بيضاء لها جسم ممتلئ و ترتدي ال**** في ذلك اليوم كنا في منتصف نوفمبر و الطقس بارد و الأمطار تنهمر بغزارة
رجع سطحها وهوي ماسڪك ايديها ورفعن لفوق ومسڪ التنتين بايد من ايديه وقريب عليها برومنسية وشهوة وطبع بوسة خفيفة وقبل ما تبدي اي حرڪة هية مسڪها بليدو التانية من خصرها وتمدد نصو عليها وطبع وحدة اقوى وڪل مرا يقويها اڪتر لحد ما تملڪهن بمصة عميقة خدرتها وصل يمصها لحتى حس نفسا انقطع وبعد عنها وحڪالها يلعنڪ مطيبڪ ورجع اخد بوسة وقام عنها
في مرا اجتني الشهوة بقوااا وصرت ابڪي بدي ارتاح واجا زوجي من شغلو وحاولت معو ڪتير ورفض ومن ڪثر الشهوة تاني نهار وزوجي بشغل دخلت رجل غريب عالبيت وبلشت بحرڪات السڪس قدامو والرجل يتغاضا الامر من عصبيتي رحت عليه وقلتلو يا بتريحني يا بفضحڪ وبقلن هجم ع بيتي
قلا ماشي .... وصل الشب وڪان شارعهن فاضي دق ع بابهن وفتحتلو فات سلم عليها ڪانت لابسه حجاب ورسمي وڪلشي قعدو وصارو يحڪو وتحڪيلو عن حياتا اڪتر وهوي نفس الشي بلش يتقرب منها مسڪ ايدها وهي صار وجها احمر من الخجل وقال رح قوم اعمل قهوة وقفت رجع مسڪك ايدها وشدها لعندو حتى صارت بحضنو وحڪالها مابدي القهوة بدي ياڪي وطبع بوسة ع خدها ميلها حتى صارت متسطحة عالديوانة وهوي فوقها وڪل شوي يطبع بوسة بمڪان من وجها ويتغزل فيها
قبل ما ڪمل كلمتي حسيت بشي ضخم اخترقنيي وصل لاعماء بطني وانا من ڪثر الوجع صرختت وهوي حط ايدو ع تمي ويدخل ويطالع زبره بقوة لحد البيض وبعد ربع ساعة وهوي يدخله ويطالعه فتحلي رجاليي ڪتتييررر وعلقهن بحبال من السقف متدلية وصارو رجالي مفتوحينن ڪتتتييررررر والا ينزل ويمص ويلحس ڪسييي وانا ثارت شهوتي وحميت هوي وحس علاي قام ويدخل زبره وطالعه بكسي
شلح ڪل تيابو هوي وصار يفرڪك زبره باطرف مهبلا وبالنص حتى حسها صارت متخدرة تمماما تحته فرڪك مهبلا شوي باصابعه وبدون اي مقدمات دخل اربع اصابع بڪسهاا بقوةةة صرختت بوجععع وصارت تبڪي طالع ايده ودخل زبره فورا فيها وصار ينيڪها بقوة وهوي يمصمص تمهااا وصدرهااا ويبوسها ڪلاااا وبعد شوي وقت دارها ع ضهرها
فعت راسو وبلش يمص ويبوس تمها بعنف ويشلحها تيابها وهي تقاومه بس هوي اضخم منا ما تقدر وهيڪ لبقيت عارية تماما قداموو رماها ع الارض وشلح تيابو وتسطح فوقها ومسڪ ايديها لفوق وبلش يمص تمها ورقبتها بعنف وتملڪ وشوي شوي نزل ع صدرها وبدأ يمص ويرضع