الموقع الاول.. قصص سكس حقيقية

مكنش فرقلي مين بينكني بس المهم كان في حد فضلت ابعبص اوي وانا بتنفس بسرعه ، مسكت حلماتي وفضلت ارضعها وانا ببعبص كسي وانا هايجه اوي وبفرفر من نفسي ، سمعت صوت الباب بيخبط فصلت ولبست هدومي وخرجت ، بس كسي لسه هايج اوي ومش قادره اقف ببص من العين لقيته الدلفري ، كان ولد في العشرينات يعني 20/22 كده لبست الروب وسايبه شعري وفتحت الباب وبكلمه بمحن طبعا عشان انا هايجه مش عشان دي طبعتي
دخلت ايدي جوا الاندر بتعها وفضلت ابعبص كسها وهي في عالم تاني خرجت ايدي وحطيت صباعي على بوقها مصت صباعي اوي ، وبتلحس عسلها زقتها ع الكنبة،وشديت بطلونها ، لقيت كسها وردي بس فيه شعر خفيف من فوق بس شكله حلو برضو وزنبورها واقف وكسها بينقط عسل قلعت بطلوني والبوكسر ونزلت بين رجلها بمص زنبورها وبلحسه اوي وهي كانت بتتلوى تحتي وبتزق راسي على كسها وقفت وقولتلها
نا اسمي حبيبة عندي 19 سنة عندي اخ اكبر مني بسنتين وعقلتنا عاديه اوي وتكاد تكون معدومة، لحد لما جي اليوم الي غير كل ده، كنت صاحيه من النوم ودخلت الحمام ك العادة وخلصت وحطيت مرطب على وشي وظبط نفسي وخرجت الحمام جمب اوضة اخويا فكان لازم اعدي من قدامه عديت من قدام اوضته لقيته بيكلم بنت فديو كول وماسك زبه الي كان كبير اوي ومعضل وشكلة فحل وعمال يفركه قدمها وهي مش قادرة وبتتاوه منه وهما في الكول بس لقتني نزلت عسلي من منظرهم بس افتكرت ان ماما قالت هتتاخر فلشغل خوفت شويه حولت ابعد لفيت ولسه هتحرك
في بداية القصة اعرفكم عن الشخصيات جميعها وهمية.. محمد الشخصية الرائيسية في القصة شخص من عائلة صاحبة سلطة وغنية ، منة بطلة القصة فتاة انطوائية لا تحب الاجتماع مع الاشخاص ، دول اهم اتنين في القصة الباقي شخصيات طرفية غير مهمة. نبدأ القصة بأسم ابن الاكابر والضعيفة الجزء الاول : محمد : اول يوم مدرسة ليا وانا مش طايق حد يا عمي ، عمي عميد في الجيش وشخصية مرموقة . عمي : روح يا ابني ولو اي حاجه ديقتك كلمني انا هبقا اعمل زيارة للمدرسة اطمن عليك اعتبر نفسك في مدرستك والي يديقك رن عليا بس
هحكي قصتي مع عامل البناء هو كان بناء والقصة دي حقيقة من غير اي تاليف ولا حرف خيال .. نبدا القصة وقت حدوث القصة كان عندي ١٦ سنه كان عندنا اعمال بناء في منزلنا فوق وكان هناك مجموعة من عمال البناء بيجو وانا علشان كنت الوحيد الي فاضي فاكنت بطلع اقعد معاهم اتسلا شوية واوقات اساعدهم برضو علي خفيف وكنت بلبس منطلونات رياضية ضيقة الي هي عاملة زي الاسترتش وطيزي اصلا كانت كبيرة وحلوة اوي وانا قبليها كنت بتناك فيها
(سمر ) عمري (32 ) سنة تزوجت عندما كنت في الثانية والعشرون من عمري وتطلقت بعد سنتين من زواجي لعدم الانجاب فقد راجعت الاطباء حتى تعبت وكان الجواب أصبري فأنك لست عاقرا" كما أنه لايمكنك الانجاب حاليا" بسبب ضعف المبيضين ولأن زوجي لايمكنه الانتظار فقد قررنا الافتراق وذهاب كل واحد منا في حال سبيله وعدت لأعيش في
كنت قاعد في اوضتي بعمل الروتين بتاعي بمارس العادة السرية و بتفرج علي افلام اباحية علي اللاب توب في اوضتي ، كنت اخلص محضراتي و ارجع البيت افضل اتفرج علي افلام سكس، و في يوم سمعت واحدة جاريتنا بتتكلم مع امي في الصالة (المشهد في الصالة)
فانزلت زراعي ومع زحمه أخذت التصق به أكثر وكأن كسي يقول اتركيني لهذا الزب انا محروم انا زوجي لا ينيك الا قليل وأخذ كسي ينزل عسله وتركت كسي له يفعل به مايشاء وفجأه قال لي احنا وصلنا ونزلنا وكل واحد راح لبيته ودخلت البيت
بوستها من شفايفها و قلتلها يالا نروح اخدتها و ,وروحنا لاقيت سهام قاعده بتتفرج علي اللاب عرفت منها انها بتتفرج علي سكس من الموقع الي سيبته ليها مفتوح و كل ما يخلص فيلم تشغل غيره امها زعقت ليها و قالت ولا عملتي حاجه في الشقه و قامو يوضبو البيت و يجهزو الغدا .....
صرخت جامد وراح مشاور لصاحبة اللى تحت راحو الاتنين اشتغلو رزع فى اخرامها وهى مش قادرة تتكلم وعمالة تصوت راح الواد الصغير نط على السرير وركب فوق بززها ورشق زوبرة فى بقها واشغل معاهم الاتنين التانين مسكو اديها خلوها تدعك ازبارهم وواحد اشتغل قرص وتفعيص فى لحمها وعمال يلحس فية